كيف تزيد مبيعاتك ؟

كيف تزيد مبيعاتك ؟

يسعى أصحاب الشركات و المشروعات إلى التعرف على كافة الطرق التي يمكنهم الإستعانة بها من أجل زيادة المبيعات و ذلك ليتمكنوا من زيادة أرباحهم و خلال السطور التالية لهذه المقالة سوف نتعرف على مجموعة من هذه الطرق فقط تفضل عزيزي القارئ بالمتابعة .

أولاً أهمية زيادة حجم المبيعات .. يسعى الكثير من أصحاب الشركات إلى الحصول على حصة مناسبة من السوق ،و يريدوا كذلك الأحتفاظ بها ،و السعي نحو زيادتها ،و الإبتعاد عن كافة الأخطاء التي يمكن أن تؤدي إلى تراجع مكانتهم و مركزهم في السوق ،و بالطبع من أهم ما يضمن لهم ذلك هو زيادة المبيعات و محاولة جذب الجمهور ،و استمالة فئات عديدة منه للشراء ،و الإقبال الدائم على طلب المنتجات ،و السلع المعروضة لكي يضمنوا مكانة سوقية مميزة ،و يستطيعوا التصدي للمنافسين ،و كسب المزيد من الأرباح و التي يستفاد منها في تحسين الوضع المالي لأصحاب الشركات .

أقرأ : ما هي وظيفة مندوب المبيعات

ثانياً كيف تزيد حجم مبيعاتك ..؟ سؤال يبحث عن إجابته الكثير من أصحاب الشركات و المشروعات ،و قد يدفعون مقابل إيجاد الإجابة المناسبة عليه أموال طائلة ،و الجدير بالذكر أن زيادة المبيعات بحاجة إلى بذل المزيد من الجهد ،و انفاق الكثير من الأموال ،و بجانب ذلك تحتاج إلى متابعة دورية ،و رسم الخطط ،و التعرف كذلك على الأسلوب الذي يتبعه المنافسين ،و من أهم الطرق البسيطة التي يمكن لهم الإستعانة بها لزيادة مبيعاتهم ما يلي :

– الإهتمام بجميع العاملين في قسم المبيعات في الشركة ،و تحفيزهم على العمل بجدية ،و الربط بين زيادة المبيعات ،و زيادة العمولات و المرتبات ،و كذلك منح الأشخاص المميزين ،و الذين يقدمون أفضل ما لديهم من أجل زيادة مبيعات الشركة مكانة مميزة فمثلاً من خلال الترقية أو شهادات التقدير أو العبارات التشجيعية أو غير ذلك .

– يجب أن يحسن المسئولين اختيار الموظفين العاملين بقسم المبيعات ،و من الضروري أن تتوافر فيهم مجموعة من الشروط أهمها الصبر ،و القدرة على تحمل ضغوط العمل ،و مهارة الإقناع لكي ينجحوا في اقناع العملاء بمميزات المنتجات و العروض التي تقدمها الشركة ،و اللباقة في الحديث ،و التواصل مع الآخرين و كذلك الإستعداد للرد على جميع الإستفسارات و الأسئلة التي يطرحها العملاء للتعرف على امكانيات منتج ما .

– يجب متابعة الأسواق للتعرف على كل ما هو جديد بشأن المنتجات المطروحة للبيع ،و محاولة تطوير المنتجات التي تقدمها الشركة ،و العمل على انتاج منتجات آخرى أكثر تطوراً و تناسب احتياجات و رغبات العملاء .

– محاولة الإستفادة من جميع الوسائل المتاحة لديهم لتسويق منتجك و من أفضل هذه الوسائل مواقع التواصل الإجتماعي حيث أن الكثير من الأشخاص يقضون أوقات طويلة لتصفح هذه المواقع ،و بالتالي الإعلان عليها سوف يسهم كثير اً في تعريف الناس بالمنتجات التي تقدمها شركتك ،و كلما كانت طرق العرض ،و الإعلانات جذابة ،و تعطي العملاء المعلومات التي يريدون الحصول عليها بالطبع سينجذب الكثير منهم للشراء و لا يوجد شركة الآن إلا و لها صفحات على مواقع التواصل الإجتماعي ،و يمكنك الإستفادة من ذلك أيضاً في طرح أسئلة على العملاء للتعرف على آرائهم في المنتجات التي قاموا بشرائها ،و في حالة إن كانت آراء بعض العلماء سلبية يمكن الإستفادة منها في تطوير المنتجات .

– يجب تقدير العملاء ،و الحرص على احترامهم ،و توفير سبل الراحة لهم و كذلك معاملة العملاء الدائمين الذي يقبلون على شراء المنتجات التي تعرضها بشكل دوري معاملة مميزة مثلاً كمنحهم خصومات أو هدايا أو غير ذلك ،و على أصحاب الشركات أن يجعلوا هدفهم في المقام الأول هو كسب رضا العملاء ليضمنوا ولائهم ،و بقائهم .

كيف تزيد حجم مبيعاتك

تُعتبر زيادة المبيعات والحصول على العملاء هدفاً لكل أصحاب الشركات، وخاصة بعد أن يتمكنوا من توفير المنتوجات والخدمات التي ستستخدم في منافسة الآخرين.

طرق زيادة المبيعات
طلب المساعدة من الزبائن: إن المدير الذي يرغب في تحقيق النجاح لشركته، يجب عليه أن يعلم موظفيه بعض الطرق التي يقوموا من خلالها بطلب إحالة الزبائن إلى مؤسستهم، وذلك من خلال التحدث مع الزبائن الذين يحضرون إلى المؤسسة، والطلب منهم أن يقوموا ببعث الأشخاص إليهم وخاصة الأفراد الذين يهتمّون بمنتجاتهم، ومن أجل تحفيز العملاء على فعل ذلك يجب على الشركة أن تتفق معهم على إعطائهم نسبة من الأرباح في حال إحضارهم الزبائن.
الاستفادة من شبكات التواصل الاجتماعي: يزور المواقع الإلكترونية العديد من العملاء المهتمّين بالمنتجات، وحتى تحقّق الشركة المزيد من أرباحها فيجب عليها أن تُركّز عروضها على صفحتها الخاصّة، وذلك من أجل جلب المزيد من الزوار إلى المؤسسة.
تقديم أشياء تجذب الناس: أنّ الشركة التي تعمل على تقديم الهدايا، وعمل المسابقات لزبائنها ستزيد من إقبال الناس عليها، وستجعلهم متحمّسين للشراء منهم.
عمل اللقاءات المباشرة مع الزبائن: في الحالات التي تكسب فيها الشركة زبائنها عن طريق الإنترنت، فيجب عليها أن تقوم بعمل لقاءات مباشرة معهم، وذلك من أجل التأثير على الزبون، وتشجّعه على شراء منتجات الشركة.
عمل اجتماعات أو مناسبات جماعية: نشر أخبار الشركة على مواقعها وعمل بعض اللقاءات السعيدة، لأنّ هذا سيمكنها من تسويق منتجاتها بشكل أكبر، وذلك من خلال حضور العملاء، وسيمكنها من عمل علاقات جديدة مع شركات مهمّة.
القيام بالحملات الإعلانية: يجب على كل شركة أن تقوم بنشر إعلانات عن منتجاتها وخدماتها، لأنّ هذه الطريقة تساعد في جذب الزبائن، وتعمل على تعريف الأشخاص بالشركة ومنتجاتها.
تجنب قول كلمة (لا) للعملاء: يجب على الشركة أن تحرص دائماً على تلبية خدمات زبائنها، لأنّه عندما ترفض الشركة عمل الأشياء للعملاء فإن هذا سيعطيهم إشارة بأن الشركة لا تُريد التعامل معهم، وهذا ما سيؤثر سلباً على الشركة، ويؤدي إلى تراجع منتجاتها نتيجة خسارة العملاء.
عدم استخدام أسلوب الإصرار مع الزبائن: إنّ المدير الناجح يجب أن يكون صبوراً، ومثابراً، ويجب أن يعمل على ابتكار أساليب عرض جديدة، لأنّ الإلحاح على الزبون في شراء السلعة سيؤدي إلى استفزازه.
العمل على متابعة العملاء: إنّ الشركة التي تقوم بزيارة زبائنها لإطلاعهم على كلّ ما هو جديد ستزيد من تحفيزهم، وستشجعهم على شراء المنتجات

كيف تسوق لمنتج

يقوم الناس في هذه الأيام باختراع العديد من المنتجات المختلفة وتصنيعها بكمياتٍ لبيعها، ولكن قد ينجح البعض في بيع هذه المنتجات بينما يفشل آخرون بذلك بالرغم من كون منتجاتهم ذات جودةٍ أكبر وسعرٍ أقل في كثيرٍ من الأحيان، وإنّ أحد الأسباب الرئيسية وراء ذلك في الغالب يعود للتسويق السيء للمنتجات، فالتسويق في هذه الأيام يلعب دوراً كبيراً في بيع المنتجات المختلفة، فالتسويق الجيّد للمنتجات يؤدّي إلى بيعها بشكلٍ أكبر بكثير، فقد أصبحت الشعوب في هذه الأيام شعوباً استهلاكيةً تتهافت بشكلٍ كبيرٍ عند رؤيتهم لمنتجٍ مسوّقٍ بطريقةٍ جيدةٍ ولافتةٍ للأنظار، ولهذا لكي تستطيع تسويق منتجاتك بشكلٍ أسرع وزيادة مبيعاتك يمكنك اتباع ما يلي:

حدد الهدف التي تريد الوصول إليه من مبيعاتك، فسيساعدك هذا على تحديد مدى تقدّمك ونجاحك في تسويق المنتجات، وعلى الهدف أن يكون منطقياً أيضاً بحسب المنتج الذي تقوم بتسويقه، فإن كنت تسوق لسياراتٍ فإنّ الهدف سيختلف عن تسويق الأقلام أو الأجهزة الرياضية مثلاً، ففي حال السيارات ربما يكون هدفك ستين سيارةً أو خمسين في الشهر أو بحسب السيارة التي تبيعها أيضاً، فالسيارات ذاتها تختلف في مبيعاتها، ولكنك ستضع هدفاً بالآلاف أو مئات الآلاف في حال تسويقك للأقلام.
حدّد الطريقة الأنسب للتسويق لمنتجك، وهي تختلف أيضاً باختلاف المنتجات، فقد يكون اللقاء وجهاً لوجه مع الزبون هي الطريقة الأمثل لبيع بعض المنتجات كالأجهزة الطبية، بينما قد تسوق لمنتجاتٍ أخى عن طريق المطويات أو الإعلان على الإنترنت أو في الصحف أو التلفاز.
عليك معرفة الطبقة التي تستهدفها من مبيعاتك، فستختلف طريقة بيعك لأشخاصٍ ذوي اختصاصٍ في المنتج الذي تسوقه عن تسويقك لمنتجاتٍ للعامة، كما انّه عليك تحديد إن كان تسويقك سيكون للمستهلكين النهائيين مباشرةً أو للتجار، فستختلف طريقة التسويق أيضاً والأماكن التي تسوق بها لمنتجك.
يمكنك توزيع منتجاتٍ مجانية كعيناتٍ للناس في حال تأكدك من جودة منتجك وقدرتك على هذا، فإن كانت منتجاتك باهظة الثمن فبإمكانك السماح للأشخاص بتجريب المنتج لفترةٍ قصيرة كقيادةٍ تجريبيّةٍ للسيارات على سبيل المثال بعمل يومٍ مفتوحٍ لذلك.
زد من العروض التي تقوم بوضعها على المنتج وخاصةً في المناسبات المتعلقة بمنتجك.
استخدم الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي بشكلٍ أكبر للتسويق لمنتجاتك، فقد أصبحت عمليات البيع والشراء تأخذ الطابع الإلكتروني شيئاً فشيئاً، ولهذا فإنّ التسويق لمنتجاتك عبر الإنترنت يساعد بشكلٍ على زيادة التسويق لهذه المنتجات.
اذكر الجوانب الإيجابيّة والتي تميز منتجك عن باقي المنتجات المختلفة الموجودة في الأسواق، ولكن لا تقمّ بجعل المنتج صعب الفهم على المشتري، فقد يحاول البعض ذكر العديد من الأمور المختلفة التي تميز منتجاتهم والتي تكون بعيدةً عن بعضها البعض بحيث يصبح المشتري محتاراً حول فائدة هذا المنتج.
اجعل من منتجاتك سهلةً في الوصول إليها ولافتةً للأنظار في حال وضعها مع المنتجات الأخرى، ولكن لا تجعلها لافتةً للأنظار بطريقةٍ منفرّة كطلائها بألوان غير متناسقةٍ أو بارزةً مثلاً للفت الأنظار فقط.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*